“غضبٌ شعبيّ يلاحقُ مجرمي الزرقاء”

على اثر جريمة الزرقاء الوحشية

حدث اليوم الاخبارية: “غضبٌ شعبيّ يلاحقُ مجرمي الزرقاء”
عدي صافي_
استقيظ الشارعُ الأردني على جريمة بشعة حركت مشاعر البشر والحجر، جريمة لم يُذكر لها مثيل في تاريخ البشر.
في الأردن-مدينة الزرقاء تحديداً تم اختطاف حدث بعمر ال16 إلى منطقة خالية من السكان وتعذيبه من قبل مجموعة من الأشخاص على اثر جريمة سابقة قام بها أحد أقاربه
وقد قاموا بالإعتداء عليه وبتر ساعدي يديه وفقئ عينيه وفور ورود البلاغ قامت الأجهزة الأمنية بالتحرك الى المكان وباشرت التحقيقات.

الاردن.. جريمة بشعة في الزرقاء

فيما صاحب هذه الجريمة البشعة رد شعبي واسع وغاضب، وقد طالبت فئات واسعة من المواطنين بإيقاع اشد العقوبات واقساها على مرتكبي الجريمة، فمنهم من رأى ان الإعدام هو السبيل الوحيد لإيقاف الجرائم، ورأى أخرين بأنّ العقاب الأفضل في هذه الحالات يكون بعقوبة المؤبد، فيما أيد العديد من الأشخاص ان تكون عقوبة الإعدام في مكان عام؛ حتى يكونوا عبرة  لكل مجرم.
وحسب قانونيين فإن العقوبة التي تقع على الجاني في هذه الحالات تكون من ٣ إلى ١٠ سنوات وفقا لنص المادة 335 من قانون العقوبات الأردني.
وتاليا نص المادة 335 في قانون العقوبات الأردني : “إذا أدى الفعل إلى قطع او استئصال عضو او بتر أحد الأطراف أو إلى تعطيلها أو تعطيل إحدى الحواس عن العمل ، أو تسبب في إحداث تشويه جسيم او أية عاهة أخرى دائمة أو لها مظهر العاهة الدائمة ، عوقب الفاعل بالأشغال المؤقتة مدة لا تزيد على عشر سنوات”.
وقد أطلق نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي عدة هاشتاجات بعنواين
#الإعداملمنفذيجريمة_الزرقاء
#الإعداملمجرمالزرقاء
#طفل_الزرقاء
#جريمةٌ_بشعة
آملين ان يصل صوتهم وان تلبى مطالبهم.
يشار ان الملك عبدالله الثاني امر بتوفير العلاج اللازم للشاب ويذكر ان الأجهزة الأمنية منعت تداول فيديو للشاب وهو مصاب، تحت المسائلة القانونية.

 

حدث اليوم

تابعونــــــــــــــا

تويتر

انستجرام
لينكيد

 تلجرام

تابعونا على حسابنا في فيسبوك لتبقى على اطلاع دائم بأهم الاحداث العربية والعالمية