الاردن.. الحكومة تفرض الحظر الشامل

حدث اليوم الاخبارية: أعلن وزير الدّولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة، علي العايد، استمرار العمل بقرار فرض حظر التجوّل الشامل في جميع محافظات المملكة، ليوميّ الجمعة والسبت المقبلين.
وأشار العايد إلى أنّ القرار يأتي بناء على توصية خليّة الأزمة في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، وفي ظلّ استمرار تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستجدّ بمستويات مرتفعة؛ مؤكّداً أنّ الحكومة تعوّل على وعي المواطنين والتزامهم للتخفيف من إجراءات الإغلاق والحظر.
وأهاب العايد بالمواطنين ضرورة الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية والتباعد الجسدي وارتداء الكمامات؛ مؤكّداً أنّ تخفيف الإجراءات يعتمد بشكل رئيس على مدى الالتزام باعتباره الفيصل في الحدّ من انتشار الوباء.
ونوّه العايد إلى أنّ الحكومة وبالتنسيق مع الأجهزة المختصّة، ستستمرّ باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على صحّة المواطنين وسلامتهم، التي هي أولى الأولويّات كما يوجّه دائماً جلالة الملك عبدالله الثاني، مع الأخذ بعين الاعتبار التوازن ما بين إجراءات السلامة ومصلحة مختلف القطاعات.
وفيما يتعلّق بقرار حظر التجوّل الشامل ليوميّ الجمعة والسبت المقبلين، أوضح العايد أنّ ساعات الحظر الشامل ستبدأ اعتباراً من الواحدة بعد منتصف ليلة الجمعة، وستستمرّ لمدّة 48 ساعة، بحيث تنتهي في تمام الساعة الواحدة من بعد منتصف ليلة الأحد.
وأشار إلى أنّه وبعد انتهاء ساعات حظر التجوّل الشامل، تبدأ ساعات حظر التجوّل الجزئي المعتادة، التي يُسمح خلالها للمواطنين المصرّح لهم فقط بالخروج، والتي تستمرّ حتّى الساعة السادسة صباحاً.
وحول ما تمّ تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمتعلّق بالتمهيد لاتخاذ قرار بحظر التجوّل الشامل لمدّة 30 يوماً، أكّد العايد أنّ هذه المعلومات عارية عن الصحّة تماماً، لافتاً إلى أنّ الحكومة وبالتنسيق مع الجهات المعنيّة عقدت سلسلة من الاجتماعات منذ أمس، ولم تدرس هذا الخيار مطلقاً.
وفيما يتعلّق بإجراءات السماح للمسافرين أو العائدين من الخارج بالمرور عبر نقاط الغلق الأمنيّة، بيّن العايد أنّه سيتمّ تسهيل مرورهم من خلال إبرازهم صورا عن تذاكر السفر لكوادر الجيش أو الأمن العام المنتشرة في جميع محافظات المملكة، لافتاً إلى أنّ كلّ شخص مسافر بإمكانه الاستعانة بشخص واحد فقط لإيصاله إلى المطار شريطة إبرازه صورة عن تذكرة السفر أيضاً.
وسجلت، أمس الثلاثاء، 2054 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ في المملكة، منها 2047 محليّة، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 28127. وأعلنت وفق الموجز الإعلامي الصادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة عن تسجيل 18 حالة وفاة، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات منذ بدء الوباء إلى 225 حالة.
وتوزّعت الإصابات الجديدة على 2047 حالة محليّة منها 1357 حالة في محافظة العاصمة عمّان، و210 حالات في محافظة الزرقاء، و122 حالة في محافظة إربد، منها 17 حالة في الرمثا، و 90 حالة في محافظة عجلون، و67 حالة في محافظة الكرك، و 59 حالة في محافظة البلقاء، و40 حالة في محافظة مأدبا، و30 حالة في محافظة المفرق، و28 حالة في محافظة جرش، و25 حالة في محافظة معان، منها 5 حالات في البترا، و11 حالة في محافظة الطفيلة، و8 حالات في محافظة العقبة.
كما سجلت 7 حالات خارجيّة منها 5 حالات بين القادمين من خارج المملكة، وحالتان لسائقي شاحنات أردنيّين قادمين عبر مركزيّ حدود العمري وجابر.
وأشار الموجز إلى تسجيل 142 حالة شفاء في المستشفيات المعتمدة، إضافة إلى إجراء 25736 فحصاً مخبريّاً، ليصبح إجمالي عدد الفحوصات التي أجريت منذ بدء الوباء وحتى الآن 1464941 فحصاً.
وفي ظلّ استمرار تسجيل حالات إصابة محليّة، دعت الوزارة الجميع إلى الالتزام بأوامر الدّفاع، واتّباع معايير السلامة والوقاية، وارتداء الكمّامات، وعدم إقامة التجمّعات لأكثر من 20 شخصاً، واستخدام تطبيقي «أمان» و»صحتك».
من جانبها، قررت وزارة الصحة تسليم جثامين المتوفين بفيروس كورونا، الى ذويهم لدفنهم ضمن برتوكولات السلامة العامة، بدون الحاجة لتحويلهم إلى المركز الوطني للطب الشرعي.
وأصدرت الوزارة في كتاب موجه لمدير المركز الوطني للطب الشرعي والمعنيين، تعليمات جديدة للتعامل مع حالات الوفاة بفيروس كورونا، بمنح ذوي المتوفين حقّ اختيار مكان دفن المتوفى، مع تطبيق بروتوكولات السلامة العامة.
وجاء في القرار منح المنشآت الطبيّة صلاحية تسليم جثمان المتوفى بفيروس كورونا لذويهم، بعد وضع الجثمان في «كيس اخلاء»، على أن يتمّ غسله وتكفينه ضمن بروتوكولات السلامة العامة من ارتداء الكمامات والقفازات والمراييل، ودون الحاجة لتحويله إلى المركز الوطني للطب الشرعي.
وجاءت التعليمات الجديدة بناء على توصية اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة، ليقتصر دور المركز الوطني للطب الشرعي على تطبيق ما جاء في التوصيات، وتقديم النصح لذوي المتوفى.
الى ذلك، أكد عضو لجنة الأوبئة، الدكتور جمال الرمحي، أن لجنة الأوبئة أوصت اعتماد دفن المتوفين بعد إصابتهم بفيروس كورونا في المقابر الاعتيادية مع أخذ الحذر الشديد، وبين ان الفيروس لا ينتقل من جثة المصاب إلى الأشخاص المحيطين به نتيجة لمسه، وذلك بسبب موت الفيروس في الخلايا التي يعيش فيها داخل الجسم، منوها إلى ضرورة الالتزام بأن تكون التجمعات أقل من عشرين شخصا، لاحتمالية حمل بعض الأشخاص لهذا الفيروس مما يسهم في انتشاره. يشار الى ان منظمة الصحة العالمية اكدت في وقت سابق عدم ثبوت انتقال الفيروس من جثث المتوفى بكورونا ولم تسجل اي اصابة أثناء التعامل مع جثث الموتى مع اتخاذ كافة إجراءات الوقاية الصحية.
وأعلنت مديرية الشؤون الصحية في محافظة عجلون عن تسجيل 88 اصابة بفيروس كورورنا.
وقال مدير الشؤون الصحية في المحافظة الدكتور تيسير عناب ان لجنة الاوبئة في المحافظة نسبت باغلاق مصنع للخياطة في عنجرة لتسجيل اصابة بالفيروس ، مبينا ان فرق الاستقصاء الوبائي عملت على اخذ 370عينة من العاملات في المصنع للتأكد من عدم انتشار الفيروس بالاضافة الى المباشرة باجراء عملية التعقيم في مكان الاصابة.
وأكد مدير الشؤون الصحية في الطفيلة الدكتور خالد الخوالدة تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا من لواء بصيرا جنوبي المحافظة، لمواطن ثمانيني كان يعاني من عدة أمراض في مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري .
وقرر مدير التربية والتعليم لمديرية تربية الزرقاء الأولى الدكتور سعد الرويضان، تعليق الدوام في مبنى المديرية اليوم الاربعاء.
وقرر مدير التربية والتعليم للواء الرمثا، مازن المومني، إغلاق مدرستي أم كلثوم الأساسية المختلطة، ومكة الأساسية المختلطة اعتبارا من صباح اليوم الأربعاء والعودة للدوام يوم الأحد المقبل.